في بداية هذا المساء


تأمل الليل
في بداية هذا المساء
رأيت ضياء القمر

فجلست على هذا الكرسي في قمة منزلي
اتأمل ساعات الليل الطويله وحيده
وانظر الى السماء واتذكر كل من عاش ومن مات
أتأمل في هذه الدنيا العجيبة
فسرحت هنا و هناك مفكرة في مساءي كيف سينتهي
ويزيد بي الحنين كطير مهاجر
واتذكر الحكايات التي قد حكيتها لي
واتذكر كل شعر وخاطره وهبتها لي
وتتساقط الدموع عندما انظر للنجوم واتذكر قولك ( انتي القمر وغيرك النجوم )
عندها رأيت خيالك في الافق البعيد
يهمس لي كفاك دموع
لماذا اصبحت صلبه فينا العواطف ..؟
عندها …
بدأت اجمع اوراقي لاكتب شعوري في هذا المساء الحزين
بدأت ابحر في مخيلتي الى المجهول مع تلك النجوم
وتخيلت اوراقي هي القارب
وقلمي مجدافي
اجوب فيها بحثا عن سؤال ليس له جواب
ماهي محطات الغياب ..؟ ولماذا الانتظار يسبب الانهيار
هل استطيع فك طلاسمه ومعرفة الاسرار خلف هذا الانتظار الطويل
فكرت في وقتها بتناول الحب كـ سكاكر على شفتي
واصبح مختلفه .. مميزه .. خارجه عن قانون الكل
ارجوك لا يذهلك منظر الجنون والعشق التي تتوشح تفاصيلي
فجأه وانا ابحر بقلمي
واذا بـ السماء صافيه
وبدأت اسمع صوت طيور اليابسه
تعزف لحنا موسيقيا رائعا
عندها علمت انني في بر الامان
وقد اشرقت الشمس
لترتطم بي في نفسي بلا رحمه
حينها علمت
ان اوراقي لم تكفي لانهاء رحلتي
وحبر قلمي قد جف من حيرتي
فتوقفت عن الكتابه
وبقيت اتأمل ذلك الشرو

أضف تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s