خۉاَطڔێـﮯ

يكفِي !


” أن تبتسمْ ذلك أمر جيد :) , لكن ماذا إن كانت ابتسامتك لا تعنِي شيئاً
ماذا إن كُنت ترتكبُها لأنك لا تجد شيئا تفعله! “

ليلتي مُصابه بشئ يُشبه الإستسلام , كأني الهشيم والريح بِي عابثة !
فِي الوقت الذي يظطربُ فيه العالم مِن حولِي وتثور فيه ثائرة الشُعوب
, أجدُني خاملة كسولة عن ما كُنت عليه سابقاً من الأحلام والأوهام وسائر العمليات العقلية !
أقضِي معظم يومِي في القفز هُنا وهناك وجمع شتاتْ الأشياء التي فرّق شملها زمُن ثمين كان بين يديّ طفلة لا تُدرك قيمة الوقت ولا خطورة الألعاب
ولا كيف تُصنع قطعة حلوى !
جسدياً أنا أتحرّك بقوة ونشاط لكن عقلّي لاتدّق أجراسه أبداً ولو بشبه فكرة !
منذ أشهر عدّة وأنا أرتدي هذا الخُمول العقلي , أخبئ جُمجمتِي تحت السرير عند النوم
أغتال الكلام قبل ان يتكون في حنجرتي وأطوي لسانِي خشيّة أن يموتْ أحدُهم بالحقيقة !
أيكوُن هذا الخُمول ُ دليل ثورة تتشكّل , لكن مَا جدوى أنْ نحمِل بداخِلنا الكثيرُ مِن الموتَى ونحلُم بالثورة ؟

أضف تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s