سرُّك في شَجرَة القهوَة


في المقاهي سِحر لايقَاوم. التأمل والرغبة بالجلوس ولو وحيدًا يكفي مع

قدح قهوة قد يكفل سعادتك على أي حَال قد تكون عليها.

هُناك حيث أشجار القهوَة تسكن مهنتي الصغيرَة التي أتمنَى.

أسكُب القهوَة في غصون الشجر فتصل

لأقداح الزائرين، وتتساقط بذور القهوة الصغيرة على أكوابهم لتبقى قهوتهم لاذعة،
أقوم بتحضير القهوَة في ساعات الفجر الأولَى، وأستقبل زبائني الساعة العاشرة،

عند الظهيرة أشذّب شجرة القهوَة،
وعندما يحين وقت السحر أوزّع الكُتب بين أقداح القهوَة، وأطلب منهم أن يسكبو قهوتهم عن قصد فيها،

ويكتبو على الورقة الأولى من الكِتاب سِر صغير يود ذكره ودفنه في القهوَة.
في المسَاء المتأخر سأكون لوحدي مع أسرارهم وأرواحهم التي تفوح بالقهوَة.

إنّ أُمنيتي في وظيفتي هذَه أن أكسب قلوبهم، وأُكسبهم مكانًا لايطلب منهم النقود للإستمتاع بالقهوَة.

أنا + الطبيعة المُتمثلة بشجرة القهوة التي يرعاها الله من السمَاء
نتكفل بإسعادهم، وإخبارهم أنّ الطبيعة جميلة، والأسرار مهما كبرت صغيرة وقد تُقال بكلمة

اكتبها في مقهَى عابِر
واشرب قهوتَك وارحل خفيفًا
ولاتُثقل أحدهُم بِها

ماتكتبه لمن يهمّه الأمر، قد يجعل أمورك أكثر سوءًا

لن يهمني اسمك، ولا كم تحمل من النقود
بل كم في قلبك من أسرار تضعها في قهوتك وتسكبها بمحبرة القهوَة على أوراقي.

أضف تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s